Single Blog Title

This is a single blog caption
29 Nov 2022
Ayman Qwaider

Cinema creating opportunities for dialogue with children and young people in Gaza

العربية

In this blog post, part of the NORRAG Blog Series on the Role of Quality Education in Building Just and Sustainable Peace, Ayman Qwaider, an educator and researcher from Gaza, Palestine, discusses the potential of cinema sessions as peacebuilding tools for children in conflict zones. The author looks at the example of community-based education initiatives and NGOs that promote peace dialogue in Gaza, creating a safe space of entertainment that encourages dialogue and promotes alternative narratives to conflict.

More than half of the Gaza Strip’s overall population is eighteen years old or younger.  This cohort’s formative experiences have been shaped by war and the threat of war; by economic hardship; by environmental crisis; by institutional failure, social division, political polarization, and ideological rigidity; and by a sixteen-year-long blockade restricting commerce, freedom of movement and ongoing intellectual and cultural exchange. Cut off from the outside world, chronically exposed to external violence and internal conflict, and poorly educated in overcrowded classrooms where rote learning and authoritarian teaching methods are the norm, the generation coming of age remains vulnerable to the epidemic of helplessness, hopelessness, and fear of “the other” that isolation has helped unleash. In May 2021, The Norwegian Refugee Council (NRC) confirmed that 12 of the 63 children killed by Israeli air strikes in Gaza were participating in the agency’s programme aimed at helping children deal with trauma. With Gaza’s future hanging in the balance, the task at hand is to help nurture the creative capacity of young people so that they are better able to resist fatalism and instead offer the opportunity to open their minds through transformative learning experiences – formal, non-formal or informal – so they are better equipped to aspire, explore and achieve their full potential.

Gaza Children Cinema, Peacebuilding Education initiative

Since 2013, Gaza Children Cinema (GCC) has sought to follow a strategy aimed at boosting the resilience of children in local communities.  Cinema represents the mode of “treatment,” one that integrates entertainment, education, and social development. Partnering with Tamer Institute for Community Education a local team of educators organise cinematic sessions that include discussing a short (30-45 minute) piece representing a diversity of genres.  Illustrative examples include programs broadcast on Al-Jazeera’s children’s channel, excerpts from Charlie Chaplin movies, and prize-winning Japanese and European animation.

The form and content of each piece are designed to engage children’s imagination, spark their curiosity, and enrich their sense of what is possible in the lives of individuals, families and societies. The material serves as a lens allowing broadened perspectives on global cultures and communities. It also becomes a catalyst for dialogue among youth themselves about ambitions, worries, and dreams, about the nature of their environment and what changes they would like to see, about pitfalls that stand in the way of a better future and about pathways to progress. GCC initiative provides what is rare in the Strip: a safe space where children can speak in their own voice and listen to and learn from each other; where they can share ideas and work together to identify and address personal and collective challenges; and where they are able to experience a culture of open-minded inquiry rather a culture of fear and indoctrination. This educational experience offers an opportunity to open their minds beyond the lived experience of conflict, to reflect and imagine a different world.

It was a sweet and strange feeling when I entered the hall and I liked the movie because it was the first time I attended something other than football. I always attended only football, the movie was about music and my love, God and cinema too.” (Ibrahim, 8-year old)

A quest for the cinema to become part of the culture of young children in Gaza

Cinema activities have become part of spaces that Tamer Institute for Community Education offer for young people in Gaza. The community based education NGO works closely with local partners to reach out to the most marginalised groups of children and young people in Gaza. Almost a decade of implementing cinema sessions in local community education centres, Tamer has adapted cinema to become one of the organisation’s integral education programs. The presence of cinema workshops has had a two-fold impact: it has contributed to strengthening the existence of love to cinema experience among young people of Gaza and supported the efforts to revive culture of cinema in the blockaded Gaza Strip; and it has created a non-formal educational space, where dialogue becomes possible.  This has created a multiplier effect, where local education partners follow the steps of Tamer Institute to provide cinematic experiences for children in their local communities,  offering additional spaces for designing cinema activities and ensuring safe spaces are secured for children to reflect and tell their stories.

“The movies we see always carry lessons that we can learn from, there is something behind every movie. In it there is a lesson or an idea that we must deduce and think about.” (Mahdi, young boy)

The first “child cinema” in Gaza

The past few years of committed efforts have generated interest, passion and the involvement of local communities, whether from individuals, families or partnering organisations. In this context, Tamer Institute currently works in partnership with the Emaar Association in the Khan Yunis district, south of Gaza Strip, to design, build and equip permanent cinema spaces for children. Working tirelessly with the local partner, Tamer Institute has secured financial resources to start organising cinema sessions. In partnership with Emaar, Tamer implemented the first experimental film screening in which children from the surrounding areas as well as the parents participated. Educators, including facilitators, parents, children, and local committees, have shared admiration to the initiative, the first of its kind that create a space for entertainment and a safe educational space dialogue on the issues impacting the lives of communities in Gaza

“The cinema usually happens in a large hall, and the most important thing in it is calm.”  (Hala, young girl)

For children and young people growing up in contexts of oppression and blockage, and with conflict a constant feature of their lives, this type of non-formal quality education experience offers joy, and challenges narratives of hopelessness. Seen in the light of the founding statement of  UNESCO “Since war begins in the minds of men (sic), it is in the minds of men (sic) that the defenses of peace must be constructed” (UNESCO, 1966), the Gazan Children’s Cinema, and other such opportunities, highlight the power of education to contribute to reflection, to dialogue and to the hope of more peaceful future for millions of young people growing up in Conflict.

Author

Ayman Qwaider, MA in Peace, Conflict and Development Studies. Ayman is an educator and a researcher from Gaza, Palestine, now based in Australia with a Masters degree in Peace, Conflict and Development from The University of Jaume I (Spain). Ayman is a qualified teacher and through his career, he has participated in various research projects, latest of which was the Deathscapes Project (www.Deathscapes.org) and worked with several international organizations including UNESCO Paris and UNESCO Palestine. He is particularly interested in inclusive education, disability inclusion, and education in emergencies. Ayman has experience with community-based education projects in post-conflict contexts and working with people with disabilities. He is co-founder of Gaza Children Cinema  a community-based education initiative in Gaza that aims to provide a peaceful and a creative space where children can be children and where the overwhelming realities of siege, loss and war can be temporarily forgotten.

Image credit: Tamer Institute for Community Education 

السينما تخلق فرصاً ومساحات للحوار لأطفال وشباب قطاع غزة – فلسطين

تشكل الفئة العمرية ما بين الثامنة عشرة عاماً أو أقل أكثر من نصفِ إجمالي السكان لقطاع غزة. وانطلاقا من هذه المعلومة الإحصائية البسيطة – يمكن القول أن الحرب و التهديد باندلاع الحروب لعبت و تلعب دورًا محورياً لا تخطئه العين في تشكيل وجدان و تجارب هذا الفئة المحورية من سكان القطاع. وقد تشكلت هذه النسبة أيضاً نتيجةً للأزماتِ الاقتصادية والبيئية، وإلى فشل المؤسسات، والانقسام الاجتماعي، والاستقطاب السياسي، والجمود الايدلوجي، أضِف إلى ذلك الحصارٍ الذي دام ستةَ عشر عامًا مقيدًا للتجارة ولحريةِ الحركة والتبادل الفكري والثقافي المستمر. معزولةً عن العالم الخارجي، ومحشورة بشكل مزمن تحت وطأة العنف الخارجي والصراع الداخلي، وحاضنةً لتعليمٍ بمستوىً متدنٍ في فصولٍ مكتظةٍ حيثُ الحشو والتلقين وأساليب التدريس الاستبدادية هي القاعدة المُثلى، وعلى هذا المنوال، يظل الجيل الصاعد عرضةً، وفريسةً سهلة لوباء العجز واليأس والخوف من “الآخر” الذي أطلقت العزلة له العنان.

في شهر مايو من سنة ٢٠٢١، أكد المجلس النرويجي للاجئين (NRC) أنّ ١٢ من بين ٦٣ طفلاً قتلوا جراء الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة حيثُ كانوا يشاركون في برنامج الوكالة الهادف إلى مساعدة الأطفال على التعامل مع الصدمات. والجديرُ بالذكر أنه مع مستقبل غزة المعلق في الميزان، فإن المهمة المتاحة بين أيدينا هي رعاية وتنشئة القدرة الإبداعية لصغارِ السن ليصبحوا متمكنينَ بشكلٍ أفضل من مقاومة الحتمية والإجبار في التعليم، بل وعوضاً عن ذلك إتاحة الفرصة لتفتيحِ مداركهم من خلال تجارب التعلّم التحويلي_ سواءً كان تعليماً رسمياً أو غير رسمي_ مما يجعلهم مؤهلينَ للطموحِ والاستكشاف، ولبلوغِ كامل إمكانياتهم بشكل أفضل.

سينما الطفل – غزة، مبادرة تعليم بناء السلام

منذُ عام ٢٠١٣، سَعَت سينما الطفل- غزة (GCC) إلى اتباع استراتيجية تهدف إلى تعزيز مرونة الأطفال في المجتمعات المحلية، وتمثل هذهِ السينما أسلوب “العلاج” الذي يدمج الترفيه والتعليم والتنمية الاجتماعية معاً، وبالشراكة مع مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي، ينظم فريق محلي من المعلمين جلسات سينمائية تتضمن مناقشة قطعة قصيرة (30-45 دقيقة) تمثل مجموعة متنوعة من الأساليب السينمائية المختلفة. ومن الجدير ذكره أن الأمثلة التوضيحية تشمل البرامج التي تم بثها على قناة الجزيرة للأطفال ومقتطفات من أفلام تشارلي شابلن والرسوم المتحركة اليابانية والأوروبية الحائزة على جوائز.

وقد تم تصميم شكل ومحتوى كل قطعةٍ سينمائيةٍ بطريقةٍ تلامس خيال الأطفال وتثير فضولهم وتثري إحساسهم بما هو ممكنٌ في حياة الأفراد والعائلات والمجتمعات أيضاً. وتقوم الأفلام المعروضة بمقام العدسة التي تسمح بتوسيع وجهاتِ النظر حول الثقافاتِ والمجتمعات العالميةِ المختلفة. كما أنها تصبح حافزًا للحوار بين الشباب أنفسهمْ حول طموحاتهم ومخاوفهم وأحلامهم، وحولَ طبيعة بيئتهم والتغييرات التي يرغبون في رؤيتها من حولهم، والعثراتِ التي تحول بينهم وبين مستقبلٍٍ أفضل، وحواراتٍ تتضمنّ مسارات التقدم أيضاً.

وتوفر مبادرة سينما الطفل في غزة ما هو نادرٌ في القطاع: مساحة آمنة تهيئ للأطفالِ الجو المناسب ليعبروا عن آرائهم الخاصة، وليسمعوا ويتعلموا من بعضهم البعض، وليشاركوا كذلك الأفكار ويعملوا معاً لتحديدِ ومعالجة التحديات الشخصية والمشتركة. وبالإضافةِ إلى ذلك، توفر مبادرة سينما الطفل في غزة مساحةً آمنة تمكن الأطفال من تجربةِ ثقافةِ البحث المنفتح عوضاً عن ثقافة الخوفِ والتلقين. ولا مناصَ من القول بأن هذه التجربة التعليمية تتيحُ للأطفال فرصةً لفتح عقولهم بما يتجاوز تجربتهم الحيةِ للصراع، ليعكسوا ويتخيلوا عالمًا مختلفًا.

“أحسستُ بشعورٍ لطيفٍ وغريب عندما دخلت صالة السينما، كما أنني أحببت الفيلم لأنها كانت المرة الأولى التي أحضر فيها شيئاً آخر غير كرة القدم. أنا دائماً أشاهد مباريات كرة القدم، كان الفيلم يدور حول الموسيقى والحب وعن الله والسينما أيضاً.” (إبراهيم، ٨ – سنوات)

خطوة من أجل أن تصبح السينما جزءًا من ثقافة الأطفال الصغار في غزة

أصبحت أنشطة السينما جزءًا من المجالات التي يقدمها معهد تامر للتعليم المجتمعي للشباب في غزة. تعمل المنظمة غير الحكومية للتعليم المجتمعي بشكل وثيق مع الشركاء المحليين للوصول إلى الفئات الأكثر تهميشًا من الأطفال والشباب في غزة. ما يقرب من عقد من تنفيذ جلسات السينما في مراكز التعليم المجتمعية المحلية، قام تامر بتكييف السينما لتصبح أحد برامج التعليم المتكاملة للمنظمة. كان لوجود ورش عمل السينما تأثير مزدوج: فقد أسهم في تعزيز وجود تجربة المحبة للسينما بين شباب غزة ودعم الجهود المبذولة لإحياء ثقافة السينما في قطاع غزة المحاصر؛ وأنشأت حيزاً تعليمياً غير رسمي، حيث يصبح الحوار ممكناً. وقد خلق هذا تأثيرًا مضاعفًا، حيث يتبع شركاء التعليم المحليون خطوات معهد تامر لتقديم تجارب سينمائية للأطفال في مجتمعاتهم المحلية، وتوفير مساحات إضافية لتصميم أنشطة السينما وضمان تأمين مساحات آمنة للأطفال للتفكير ورواية قصصهم.

” دائماً ما تحمل الأفلام التي نشاهدها دروساً وعِبر بإمكاننا أن نتعلم منها، ثمةَ شيءٌ ما وراء كل فيلم إما أن يكون درسًا أو فكرةً ما يتوجب علينا أن نستنبطها أو نتفكر بها.” (مهدي، فتىً يافع)

“سينما الطفل” الأولى في غزة

لا بدّ من الإشارةِ إلى أن السنوات القليلة الماضية من الجهود المتواصلة ولّدت اهتمامًا وشغفًا ومشاركة في المجتمعات المحلية، سواءً من الأفراد أو العائلات أو حتى المنظمات الشريكة. وفي هذا الصدد، تعمل مؤسسة تامر حاليًا بالشراكة مع جمعية إعمار في منطقة خان يونس جنوبي قطاع غزة، على تصميم وبناء وتجهيز صالات سينما دائمة للأطفال. وقد قامت مؤسسة تامر بتأمين الموارد المالية لبدء تنظيم جلسات السينما من خلال العمل بلا كلل مع الشريك المحلي، وبالشراكةِ مع إعمار، نفذت المؤسسة أول عرضٍ تجريبيٍ لفيلمٍ شارك فيه أطفال من المناطق المحيطة وكذلك أولياء الأمور. ويشارك المثقفون بمن فيهم المُنسقين والآباء والأطفال واللجان المحلية إعجابهم بمبادرة سينما الطفل والتي تعد الأولى من نوعها حيثُ إنها تخلق مساحةً للترفيه، وتُنشئ حوارًا تعليميًا آمنًا حول القضايا التي تؤثر على حياة المجتمعات في غزة.

“عادةً ما يتم عرض الأعمال السينمائية في صالات كبيرة التي من المهم للغاية أن تكون هادئة.” (هالة، فتاة شابة)

بالنسبة للأطفال والشباب الذين ينشؤون في بيئة محاطة بالاضطهاد وتحت الحصار، ومع الصراع الذي أصبح سمة ثابتة من سمات حياتهم، فإن هذا النوع من تجربة التعليم الجيد غير النظامي يوفر البهجة ويتحدى أشباح اليأس التي تطاردهم. وفي ظِل البيان التأسيسي لليونسكو الذي ينص على أنه: “بما أن الحرب تبدأ في عقول البشر، فإنه في عقولِ البشر يجب أن تُبنى دفاعات السلام” (اليونسكو، 1966)، تسلط سينما الأطفال، وغيرها من الفرص المماثلة الضوء على قوة التعليم للمساهمةِ في التفكير والحوار والأمل في مستقبل أكثر سلامًا لملايين الشباب الذين ينشؤون تحت ظروفِ الصراع.

******************************************************************************************************************************************

أيمن قويدر: ماجستير في دراسات السلام والصراع والتنمية، وهو باحث وتربوي من مدينة غزة – فلسطين، ويقيم حالياً في أستراليا حاصلاً على درجة الماجستير في دراسات السلام والصراع والتنمية من جامعة جاومي الأولى (إسبانيا). ويُعد أيمن قويدر مُعلماً مؤهلاً، فقد شارك خلال مسيرته المهنية في مشاريع بحثية مختلفة آخرها كان مشروع (www.Deathscapes.org)، كما أنه عمل مع العديد من المنظمات الدولية منها اليونسكو باريس، واليونسكو فلسطين. كما أنه مهتم بشكلٍ خاص بالتعليم الجامع وإدماج ذوي الإعاقات والتعليم في حالات الطوارئ. ويتمتع أيمن بخبرة في مشاريع التعليم المجتمعي في سياقات ما بعد الصراع والعمل مع الأشخاص من ذوي الإعاقات. وهو مؤسس مشارك لـسينما الطفل – غزة، وهي مبادرة تعليمية مجتمعية في غزة تهدف إلى توفير مساحة سلمية وخلاقة حيث يمكن أن يكون الأطفال أطفالًا بالمعنى الحقيقي، وحيث يمكن نسيان الحقائق الساحقة للحصار والخسارة والحرب مؤقتًا.

(Visited 184 times, 1 visits today)

Leave a Reply

Sub Menu
Archive
Back to top